هل لديك مشكلة التركيز في القسم ؟ هنا تجد الحل ...






السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. أستاذ حسن التطواني ، قرأت كتابك: ( كيف تصبح تلميذا مجتهدا؟) و في الواقع ارغب بشدة في معرفة السر السابع ! اما بالنسبة الى ما يقف في طريقي نحو التفوق الدراسي هو:





-1-  انني ﻻ افهم الدروس اثناء الحصص، مهما حاولت التركيز و محاولة اقناع نفسي بأنني سأفهم الدرس إاّ أنني ﻻ أستطيع دائما ان اظفر بهذا..طبعا انا لدي مشكلة اخرى، احاول ان اتغلب عليها، و هي:


-2-   انني ﻻ ارفع يدي دائما عندما يخطر سؤال على بالي، فأنا اخاف ان ينزعج الاستاذ من كثرة ما اطرحه عليه من اسئلة، وﻻ اجد الوقت دائما لأسئله في الاستراحات..


-3-  انني كنت اهمل دروسي بطريقة عجيبة! لعدة عوامل؛ فأنا أكسل من محاولة فهم الدرس في البيت الذي لم افهمه بالمدرسة لذا اتهرب منه...


-4- كما انني اهوى المذاكرة الممتعة بالتلوين و تصفح المعلومات الإضافية على الانترنت و غيره، لكنني كلما ذاكرت بهذه الطريقة اجد الزمن مضى بسرعة البرق دون ان اكمل باقي الدروس! ارجو ان تساعدني و اريد ان اشكرك على كتابك القيم الذي سأبدأ بتطبيق قواعده حالما تبدأ السنة الدراسية الجديدة بإذن الله


الجواب :


كيف يمكنني أن أحفظ دروسي استعدادا لاختبار آخر السنة ؟

السلام عليكم يا استاذ 
انا تلميذ ادرس في الباكالوريا من واد سوف -الجزائر 
وها انت بارك الله فيك على انجازتك ومساعدتك لنا بالكتب 
انا ادرس في الباكالوريا ولا زلت لم احفظ شي وعندي 5 مواد حفظ وهي 
اقتصاد معاملها 5 
اجتماعيات معاملها 4
علوم اسلامية معاملها 2
فلسفة معاملها 2
قانون معاملها 2 
كيف يمكنني أن أحفظ كل هذه الدروس ؟  
من فظلك في اقرب وقت ممكن 
وسلام عليكم ورحمة الله وبركاته 

الجواب :

لم تستطع أن تحقق أهدافك ؟ شاهد هذا الفيديو...


 كيف تحقق أحلامك وأهدافك مهما كانت الظروف



أقوى وأفضل حل لكل مشكلاتك !

سؤال من تلميذة :
مشكلتي  بصراحة ان رغبتي تقل في الدراسة.. هناك أشياء كثيرة تشغلني.. أحس كما أنه ثمة صوتا بداخلي يقول لي .. لا ليس الآن وقت المراجعة لا زال الكثير من الوقت.. و في الأخير لا أراجع شيئا.  

 في البداية كنت منظمة لوقتي ولا أأجل عمل اليوم الى غد و لكن في هذه الأيام الأخيرة لا أعرف ما تغير.. يمكن أن أحل المشكلة بنفسي عن طريق إعادة قراءة كتبك القيمة. لكن أريد شخصا يشجعني وقد اخترتك أنت يا أستاذ. فقط انصحني لأن كلامك عندي له قيمة عظمىه

و عندي مشكلة أخرى أعاني منها من أكثر من سنة وهي إهمالي لصلاتي.. اصلي احيانا واهملها احيانا. ثم أتوب و أعرف خطأي  الكبير و أداوم عليها بضع أسابيع... ثم أعود إلى ما كنت عليه.. لا أعرف ما الحل ؟!!! 

انني أشعر أن السبب في عدم الاجتهاد أو عدم الحصول على نقاط جيدة هي صلاتي

و شكرا

الجواب 

خدعة التعليم العمومي



لماذا تنفق الدولة المليلرات لتعليم أبناء الشعب؟ بينما بإمكانها أن تحول الدراسة إلى القطاع الخاص فترتاح من كل هذه النفقات، وتربح من الضرائب المفروضة على المدارس الخاصة.

سؤال وجيه، أليس كذلك! إلا أن كل دول العالم تنهج هذا النهج لسبب معين، فهي تنظر إلى التلاميذ والطلبة على أنهم عمال المستقبل، أساتذة المستقبل، أطباء المستقبل ...

فالدولة (أقصد أي دولة من دول العالم) تحتاج لمن يسير مرافقها، وهذا أمر طبيعي. فلكي تستمر الحياة ويتوازن المجتمع علينا أن نتقاسم المهام ونتعاون على بناء مجتمع متوازن، يلبي حاجات نفسه بنفسه.

أين الخدعة إذا؟!

الخدعة تكمن في أن البرنامج التعليمي الذي توفره الدولة مجانا لتلاميذنا وطلبتنا الهدف منه أن يلبي حاجات السوق.

 فإن كانت الدولة بحاجة إلى مهندسين بعد عشر سنين لأنها ستدخل في صفقات صناعية مع بعض الدول لتصنيع السيارات أو الطائرات، فهي تقوم بتشجيع الطلبه بدراسة الهندسة الميكانيكية في كل وسائل الاعلام إلى أن يقتنع الجميع أن هذه الشعبة هي شعبة رائعة وتذر مالا وفيرا.

ما المشكلة إذا؟

إن كنت فعلا سأستفيد ماديا واجتماعيا بحصولي على وظيفة رائعة، فما دخلك أنت؟ ولم تلمح في هذا الموضوع الى أن هذا إختيار خاطئ ؟!

الحقيقة أنني لا أحاول أن أؤثر على رأي أحد، ولكنني أبحث عن أصحاب الهمم، عن المتميزين لأطلب منهم أن يختاروا مستقبلهم بأنفسهم وأن لا يسمحوا لأحد بأن يختار مصيرهم.

فإن كنت تلميذا أو طالبا عاديا، هدفك الرئيسي من الدراسة أن تحصل على وظيفة ما، تربح منها دخلا محترما لتؤسس بيتك وتعيش حياة عادية كأغلب سكان هذا الكوكب، فاختر أن تسير نحو الفرص الممنوحة من طرف الدولة أو بعض الشركات الخاصة. وسيكون اختيارك هذا سليما لا يمكن لأحد أن يلومك عليه.

أما إن كانت لك أحلام تريد أن تعيشها، وأهداف تود أن تحققها ... فأنصحك أن ترفض الانسياق خلف مغريات وسائل الاشهار. وأن تبدأ بالتخطيط لأهدافك لتعيش أحلامك في المستقبل القريب إن شاء الله تعالى .

هذا ما فعله كل عظيم ارتفع شأنه وسجل اسمه في التاريخ. كلهم قاموا بشئ أو عدة أشياء غير عادية. لأن أغلب الناس يقومون بأشياء عادية في هذه الدنيا ولا أحد يلاحظ ذلك.

وماذا يفعل العظماء؟

 العظماء من ميزاتهم أن يختاروا مستقبلهم بأنفسهم ثم يخططوا لذلك المستقبل، فهم يختارون أي تعليم سيتلقون وأي مدرسة سيدرسون بها وأي أشخاص سيعاشرونهم ...

خلاصة القول يختارون بعناية كل من وما يحيط بهم كي يساعدهم على تحقيق أهدافهم، يقومون بكل هذا وهم يفكرون في مساعدة الناس، فهم ليسوا أنانيين كي يخططوا لنجاحهم الخاص فقط. بل نجاحهم مبني على مساعدة غيرهم.

منهم من اخترع دواء وساعد الانسانية على التخلص من مرض خطير، ومنهم من اخترع الكهرباء فأنار كل البيوت، ومنهم من اخترع الانترنيت وربط العالم ببعضه فسهل وصول المعلومة من أقصى الأرض إلى منزلك مباشرة ...

هؤلاء هم الناجحون فعلا والذين لن ينساهم التاريخ أبدا، فكن واحدا منهم واختر مستقبلك بنفسك، واختر ما تريد دراسته، وابحث عنه في الانترنيت إن لم تجده في مدينتك، تعلمه بل أتقنه ولا تكتفي بذلك، قم بالإضافة عليه.

ولا تنسى أن تجعل أول هدفك مساعدة الانسانية بما ستقدمه لها، أما مسألة الشهرة والمال فسيكونات نتيجة حتمية لجودة وأهمية ما ستقدمه لنا.

سأنتظرك إن شاء الله تعالى، سأنتظر اليوم الذي ستتصل بي لتخبرني أنك قرأت هذا المقال ففكرت مليا في محتواه ثم قررت أن تحدد مصيرك، وأخذت ورقة وقلما ثم خططت لمستقبلك، وبدأت من اليوم الأول في تنفيذ أول خطوة، قمت بكل هذا وأنت تعلم أنك ستجد عقبات وصعابا في المسقبل، لكنك لم تهتم لأنك تعلم أنك ستصبح أحد العظماء، وأن الله عز وجل سيساعدك ويمدك بالعون لأنه يعلم صلاح نيتك ويعرف أنك تريد مساعدة الناس ...

وفقك الله ورعاك
الفيسبوك تابعنا من على هنا 

كيف تتخلص من الإفراط في النوم ؟


السلام عليكم الأستاذ حسن انا الطالب و أواجه مشكلة كبيرة لم استطع التخلص منها منذ عدة سنين .
رغم  كل الكتب التى قرأتها وكل المحاضرات التي استمعت لها لم استطع التخلص من هذا المشكل.

 وهذا المشكلة هو  النوم  الزائد عن حده ،  أرجوا أن تساعدني في التخلص منه .

الجواب :

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .
أنا نفسي في سنك عانيت من نفس المشكل أخي. انت محظوظ لأنك تعرف أنها مشكلة وتريد علاجها اما انا فقد كنت اعتبرها ميزة وحقا أتمتع به . وقد ضاع الكثير من وقتي بسبب ذلك...

المهم كي تستيقظ باكرا ودون أدنى جهد عليك ان تستيقظ كما يستيقظ الصبي عندما يخبرونه أن في الغذ رحلة رائعة ، ولعله لا ينام طول الليل. المعنى أننا نستيقظ عندما يكون لنا سبب مهم يدفعنا للقيام بذلك.

إن كان ما تريد الاستيقاظ من أجله أهم وأمتع من النوم فستستيقظ حتما .

نصيحة : اجعل أول نشاطات يومك شيئا ممتعا ، كرياضة مثلا أو ممارسة هواية تعشقها ...

سأدلك الآن على وسيلة  إن حرصت عليها سهل عليك الاستيقاظ متى شئت : اجعل آخر شيء تقوم به ليلا يقربك الى الله عز وجل وستستيقظ بخفة ونشاط .

إن آخر شيئ  تقوم به ليلا له أثر كبير على نشاطك في الغذ . فإن كان آخر شيء تفعله يقربك من الله ، فحتما ستتخفف من ذنوب النهار وربما سيغفر الله كل ذنوبك وتصبح في الصباح خفيفا يسهل عليك الاستيقاظ، لذا انصحك ألا تجعل آخر شيء تفعله هو مشاهدة الافلام أو تضييع الوقت في الدردشة على الفايسبوك.

اجعل آخر لحظات ليلك ركعتان تناجي فيهما ربك ، ثم حصة استغفار وصلاة على رسول الله و بعدها أكثر من قول لا الله الا الله حتى  يغلبك النوم. فإنك إن ذكرت الله إلى أن تنام خفّت روحك واستيقظت بنشاط لا مثيل له.

من الطبيعي أن تنام باكرا لتستيقظ باكرا ، إلا إن كنت تحب المطالعة وحدك ليلا فمن الطبيعي أن تنام  بعد أن تكمل واجباتك. ورغم ذلك اختم ليلك بركعتين لله عز وجل تشكره فيهما ثم نم وانت تذكره سبحانه لتنام من الذاكرين، بينما غيرك ينام من الغافلين.

أنصحك بأن تحصل على نسختك من كتاب : كيف تعد برنامجا ممتعا وكيف تطبقه بسهولة؟
لأنني أشرح فيه كيف تنظم وقتك شيئا فشيئا إلى أن تصبح حياتك منظمة تنظيما يسمح لك بتنفيذ خططك وتحقيق أحلامك بسرعة فيتبقى لك وقت كبير فارغ لتمارس فيه كل نشاطاتك ولا تحس بالضغط وضيق الوقت .


‎للحصول على نسختك من الكتاب اتصل بي عبر الفايسبوك . 

أو اتصل بي عبر Whats App : +212615251154   
                      0615251154

وفقك الله ورعاك.


7 نصائح لتنظيم الوقت


سر النجاح في الحياة يكمن في قدرتك على تنظيم الوقت والحصول على وقت كاف لإتمام كل نشاطاتك اليومية. ورغم أن
الأمر بيدو سهلا ، إلا أن في أغلب الأحيان تصبح مسألة تنظيم الوقت شيء صعب جدا . خصوصا عندما تتزاحم المهام والواجبات وتتراكم.

في هذه المقالة رتبت لك أهم 7 نصائح لتنظيم الوقت ، كي أذكرك بأساسيات هذا المجال فتتمكن من تنظيم وقتك بمهارة.

1/ عادة ما يرتجل الناس في مسألة تنظيم الوقت كي لا يشعرون بأنهم مقيدون ، لكن المشكلة أن حياتهم تسيرها الأحداث اليومية وسرعان ما يشعرون أنهم لا يسيطرون عليها. ويصبحون كثيروا الأشغال قليلوا النتائج لسوء تنظيمهم للوقت ..

والنصيحة التي يقدمها الخبراء في هذه الحالة : استعمل مذكرة لتنظيم نشاطاتك لتتمكن من تحقيق أهدافك وتحصل على وقت فراغ لهواياتك وللتمتع بالحياة.

2/ طلب الكمال قد يكون من ميزلتك الحميدة ، لكن التسرع والإصرار في الحصول على نتائج كثيرة وسريعة سيستهلك طاقتك وسيضيع حيزا كبيرا من وقتك.

ولتتجنب هذه المسألة ، قسم أهدافك الكبير إلى أهداف أصغر و حدد وقتا كافيا لتحقيق كل واحد منها . ولا تستعجل النتائج فتمل وتيأس إن لم تحصل عليها بسرعة. 


‎للحصول على نسختك من الكتاب اتصل بي عبر الفايسبوك . 

أو اتصل بي عبر Whats App : +212615251154   




3/ حدد أهدافك بدقة ، كي تعرف أي طريق ستسلك. بلا أهداف محددة ستفقد اتجاهك وطاقتك دون الحصول على نتائج مشجعة على الاستمرار. 

أهدافك يجب أن تكون واقعية ، يمكن تحقيقها . كما يجب أن تكون قابلة للقياس ، لتتمكن من معرفة النسبة المائوية التي حققتها . 

4/ عندما تكون في إطار إنجاز مهمة ما لا تترك لنفسك مجال التشويش بأشياء يمكن إنجازها لاحقا أو بأخرى لا أهمية لها .  ركز طاقتك على مهمة واحدة في وقت محدد كي تتمكن من تنظيم الوقت بكفاءة.

5/ من أسرار تنظيم الوقت أن تعرف أين يضيع وقتك!!
سجل - لمدة أسبوع - أين تقضي كل ساعات يومك . وعندما ينقضي الأسبوع ستتمكن من معرفة أين يضيع وقتك . ثم تتخذ قرارا حاسما بأن وقتك أغلى ماتملك في هذه الحياة فلا يجب أن تضيع حياتك في التفاهات.

6/ تعلم أن تقول " لا " لكل من أو ما قد يسرق وقتك ويشتتك. هذا سيساعدك أن تمشي في الاتجاه الصحيح وراء تحقيق أحلامك. قل لا لكل صديق يضيع وقتك . قل لا لأي برنامج تلفزي يغريك لمشاهدته أثناء قيامك بواجباتك ...

اجعل مصلحتك قبل كل شيء! 

7/ يجب أن تعلم أنك لا يمكنك أن تقوم بكل شيء وحدك. ابحث عمَّن يساعدك في تحقيق أهدافك وفوض له بعضها كي تتفرغ أنت لما هو أهمّٓ منها.

من هم قتلة العباقرة ؟


قرأت هذه القصة الرائعة في احدى صفحات الفايسبوك، ووددت أن أشاركها معكم لما لها من عبر وفوائد ...

وقفت معلمة الصف الخامس ذات يوم و ألقت على التلاميذ جملة :إنني أحبكم جميعا وهي تستثني في نفسها تلميذا يدعى تيدي ! فملابسه دائماً شديدة الاتساخ ومستواه الدراسي متدن جدا ومنطوي على نفسه .

وهذا الحكم الجائر منها كان بناء على ما لاحظته خلال العام ، فهو لا يلعب مع الأطفال ، ملابسه متسخة ودائما يحتاج إلى الحمام.

لقد كان  كئيبا لدرجة أنها كانت تجد متعة في تصحيح أوراقه بقلم أحمر لتضع عليها علامات x بخط عريض وتكتب عبارة راسب في الأعلى.

لكن ذات يوم طُلب منها مراجعة السجلات الدراسية السابقة لكل تلميذ ، وبينما كانت تراجع ملف تيدي فوجئت بشكل كبير.



لقد كتب عنه معلم الصف الأول : تيدي طفل ذكي ، موهوب و يؤدي عمله بعناية و بطريقة منظمة.

أما معلم الصف الثاني فقد كتب  : تيدي تلميذ نجيب و محبوب لدى زملائه ، لكنه منزعج بسبب إصابة والدته بمرض السرطان.

ثم وجدت أن معلم الصف قد كتب : توفيت والدة تيدي مما أثر عليه كثيرا ، وإن لم تتم مساعدته فسيؤثر ذلك سلبا على دراسته.

وفي نهاية الملف كتب معلم الصف الرابع : تيدي تلميذ منطو على نفسه لا يبدي الرغبة في الدراسة وليس لديه أصدقاء و ينام أثناء الدرس!!!

هنا أدركت المعلمة حقيقة المشكلة و شعرت بالخجل من نفسها لطريقة تصرفها مع ذلك الطفل المسكين !


و قد تأزم موقفها عندما أحضر التلاميذ هدايا عيد الميلاد لها ملفوفة بأشرطة جميلة ،. ما عدا الطالب تيدي كانت هديته ملفوفة بكيس مأخوذ من أكياس البقالة.

تألمت السيدة تومسون و هي تفتح هدية تيدي وضحك التلاميذ على هديته وهي عقد مؤلف من ماسات ناقصة الأحجار و قارورة عطر ليس فيها إلا الربع.

ولكن كف التلاميذ عن الضحك عندما عبرت المعلمة عن إعجابها بجمال العقد والعطر وشكرته بحرارة، وارتدت العقد ووضعت شيئا من ذلك العطر على ملابسها ..

ويومها لم يذهب تيدي بعد الدراسة إلى منزله مباشرة ، بل انتظر ليقابلها وقال : إن رائحتك اليوم مثل رائحة والدتي !

عندها انفجرت المعلمة بالبكاء لأن تيدي أحضر لها زجاجة العطر التي كانت والدته تستعملها ووجد في معلمته رائحة أمه الراحلة !!

و منذ ذلك اليوم أولت اهتماما خاصا به،  وبدأ عقله يستعيد نشاطه و بنهاية السنة أصبح تيدي أكثر التلاميذ تميزا في الفصل ثم وجدت السيدة مذكرة عند بابها للتلميذ تيدي كتب بها أنها أفضل معلمة قابلها في حياته فردت عليه أنت من علمني كيف أكون معلمة جيدة !

مرت عدة سنوات و فوجئت هذه المعلمة بتلقيها دعوة من كلية الطب لحضور حفل تخرج الدفعة في ذلك العام موقعة باسم ابنك تيدي .
فحضرت وهي ترتدي ذات العقد و تفوح منها رائحة ذات العطر ....


هل تعلم من هو تيدي الآن ؟

تيدي ستودارد هو أشهر طبيب بالعالم ومالك مركز( ستودارد) لعلاج السرطا



في عالم التعليم أصادف كثيرا شبابا وشابات لهم مشاكل نفسية. إلا أن أكثر المشاكل النفسية التي أثرت فيّ هي سوء معاملة الأطفال - بوعي أو بغير وعي - والذي يؤدي بشكل أو بآخر إلى قتل الإبداع في داخل الطفل ، والذي سيكبر وسيصبح يوما ما رجلا ( او ستصبح سيدة ) يعاني من ضعف في القدرات .

ولا ننسى أن عالمنا يتطور بسرعة كبيرة لدرجة أنك إن لم تطور من نفسك باستمرار فسيتجاوزك الآخرون وستصل إلى الصفوف الخلفية بسرعة . فكيف الحال بمن قُتل الإبداع في صباه ؟!

أقترح عليك أن تشاهد هذا الفيديو قبل أن تفهم حجم المشكلة بوضوح ..


اذا نصيحتي إليك ، اذا كان لك أخت أو أخ صغير أو لربما كنت أب لبنت أو إبن ، عليك أن لا تكون مجرما فتساهم في قتل الابداع داخله ... بل ساعده في عيش طفولته بسلام .

السؤال الآن ، كيف أتشافى من أعراض وتأثيرات الناس عليّ في الطفولة ؟

الجواب ستجده في هذا الفيديو :


اقرأ أيضا :
حمل نسختك من هذا الكتاب : كيف تعد برنامجا ممتعا وكيف تطبقه بسهولة

أخطاء يتجنبها الناجحون


لكل واحد منا أخطاؤه ، إلا أن الناجحين يتميزون بتجنبهم لأخطاء معينة لأنها تقتل النجاح في حياتهم . ولتعيش التميز عليك أن تحذو حذوهم .

الناجحون يتجنبون العيش في الماضي:
( كل بني آدم خطاء وخير الخطائين التوابون ) 
أخطاء الماضي تؤثر حتما على نتائج الحاضر سواء كانت سلبية أو إيجابية . لكن التفكير الدائم فيها ولوم نفسك على أخطائك ستسبب لك حيرة كبيرة في حاضرك وهذا سيصيبك بالإحباط و سيحطم أحلامك وسيجعل أهدافك تبدوا بعيدة المنال . 

النجاح في الحياة يتطلب صعود الجبال ، ومن الصعب تسلقها وانت تحمل أثقالا على ظهرك ( كراهية ، خلافات ، ندم ، خوف ، عادات سلبية ... )
ماضيك مليئ بالتجارب الايجابية كما هو مليئ بالتجارب السلبية ، لكنها كلها دروس يستفاد منها .عليك فقط تحيلهاو الااستفادة  مما استنتجته من دروس. ثم ركز على أهدافك لتحققها.

الناجحون لا يتوقفون عن تطوير ذواتهم :
( اطلبوا العلم من المهد الى اللحد ) 
أنت الآن تساوي قيمة ماهاراتك التي تتقنها. إن كنت تلمذا مجتهدا في الرياضيات وكسولا في الانجليزية ، فعندما تكون في حصة الرياضيات فإنك تحس بقيمة وأهمية وكأنك أستاذ لهذه المادة ، كما أن التلاميذ والأستاذ يعاملوك معاملة خاصة. 

وعندما تنتقلون الى حصة الانجليزية فإن شعبيتك تنخفض ، وقيمتك تنحط فلا تجد أحدا يلتفت إليك بل يجد أستاذ المادة صعوبة في تذكر اسمك إلا إن كنت مشاغبا في مادته ... فعندها سيتذكرك حتما هههه.

اعلم أخي وأختي أن مستقبلك سيكون بنفس الشكل " فأنت ستساوي مقدار مهاراتك " 
والمطلوب منك ان تبدأ بتحديد نوع المهارات التي ستحتاجها في مستقبلك وتبدأ بتطويرها من الان ، طورها باستمرار الى ان تصبح ماهرا فيها .

الناجحون لا  يحكمون على  غيرهم لأنهم مختلفون عنهم :
الاختلاف مع الآخرين شيء إيجابي في حياتنا ، لأن الاختلاف مع الاخرين يؤدي إلى إيجاد وجهات نظر مختلفة وحلولا عديدة لنفس المشكل فنختار منها أفضلها .

لكن الاختلاف مع الآخرين قد يؤدي إلى خلافات شخصية تجعل العلاقة مع الآخرين تتقطع ، وعوض أن نستفيد منهم فإننا ندخل معهم في صراعات . وهذا ما ينتج عنه تشتت الأسر ، فشل الشركات وحروبا بين الدول .

تخيل نفسك أنك تجد صعوبة في التعامل مع أحد أصدقائك ، فهذا يعني أنك لست ماهرا بما فيه الكفاية. وتخيل أنك في المستقبل ستلتقي مع نفس الشخص أو أحد يشبهه في الطبع، تعملان في الشركة نفسها . سيكون الامر مشكلة بالنسبة لكما مما سيعود بنتائج سلبية على الشركة مما قد يتسببفي طرد أحدكما أو كلاكما . 

ولتجنب ذلك
- عليك ان تتعلم من الآن فن التواصل مع الآخرين ، وإن كنت مازلت تلميذا أو طالبا .

- تقبل الناس كما هم  مختلفين عنك ، فكل واحد منا تعلم في بيئة مختلفة عن الآخرين مما ينتج عنه اختلافا في وجهات النظر . وكل واحد منا يظن انه على حق ، والأكثر حكمة من يستطيع التفاهم مع الآخرين بتقنيات التواصل مع الغير ، وهي تقنيات رائعة يمكنك أن تجدها في كتب خاصة بها . اقرأها وطبقها وستجد أنك تستطيع التفاهم مع عدد كبير من الأصدقاء ببساطة .

- إن كنت تحتاج لشخص لتتعامل معه في مجال ما فابحث عن شخص فيه مميزات تحتاجها وسلبيات تستطيع تحملها.

- احترس من أن تنبهر بإيجابيات شخص جديد ( وقد تكون بعض سلبياته المخفية لا تستطيع تحملها ) فتتخلى بسبب هذا الانبهار عن شخص تتعامل معه الآن ، فتضيع صديقك الذي تعرفه بآخر غريب تجهل قيمه ...

-عندما تضعك الظروف أمام شخص مختلف عنك لتتعامل معه في فترة من حياتك ، فكر مباشرة في كيفية الاستفادة من هذا الاختلاف . ولا تكن غبيا فتضع نصب عينيك أن تغير من طبعه طال الزمن أو قصر .. فالطبع لا يتغير.

ولا تركز على الاختلاف بحد ذاته ولا تتعامل معه بعناد كي لا تتشاجرا فتفشلا . يقول الله عز وجل ( وَأَطِيعُوا اللَّه وَرَسُوله وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَب رِيحكُمْ وَاصْبِرُوا إِنَّ اللَّه مَعَ الصَّابِرِينَ ) .


وأنت ما النصيحة التي يمكنك أن تقدمها لنا لنصبح أكثر نجاحا ؟

حمل نسختك من كتاب : كيف تعد برنامجا ممتعا وكيف تطبقه بسهولة؟



وأخيرا يمكنك ان تحمل نسختك من كتاب : كيف تعد برنامجا ممتعا وكيف تطبقه بسهولة


السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته أحبابي في الله بعد أشهر عديدة من العمل وإختيار التصميم المناسب إستطعنا وبفضل الله إعداد أجود وأحسن كتاب صدر إلى غاية الساعة . والذي تستطيع الحصول على نسخة منه إنطلاقا من الصفحة التالية:


لم تبقى إلا أيام قليلة على صدور كتاب " كيف تعد برنامجا منتعا وكيف تطبقه بسهولة ؟





أيام قليلة ويتم إصدار  كتاب " كيف تعد برنامجا ممتعا وكيف تطبقه بسهولة " .. أعتذر لكل من انتظر كثيرا صدور هذا الكتاب ، لكنني كنت منشغلا به وببعض الكتب الأخرى كل هذه المدة كي يكون كتابا مفيدا ذا جودة عالية .

في الصورة تجد الحلّة الجديدة للكتاب وهي مساهمة من أحد قراء المدونة جزاه الله خيرا.





كيف أصبح ماهرا في الرياضيات ؟



سألني الكثير هذا السؤال : كيف أصبح ماهرا في الرياضيات ؟ 

يتكرر السؤال بأساليب مختلفة وعبر شتى الوسائل (  فايسبوك، رسائل بريدية ومباشرة في المدرسة ) .

 لذلك فكرت أن أجيب على هذا السؤال مباشرة هنا كي أساعد أكبر عدد ممكن من الشباب .




الرياضيات تشبه الشجرة ، فهي تحتاج يوميا الى سقاية ورعاية كي تؤتي ثمارها بعد حين .

تعال نبرمج معا ( 2 ) : لا تلم أحدا على فشلك ، فأنت أعظم مخلوق خلقه الله تعالى على وجه الأرض .

تحمل مسؤوليتك ...



عادة ما يحلم الصغار بتحقيق أهداف رائعة كإنقاذ العالم من الشر ، اختراع اختراعات يشاهدونها في أفلام الخيال العلمي ، السفر إلى كواكب أخرى ...
وعندما يصبحون أكثر عقلانية مع مرور الوقت ، يحلمون بتحقيق أهداف شخصية ويبدأون بالتخلي عن أهدافهم القديمة والتي تبدوا سخيفة في نظرهم لأنه من المستحيل تحقيقها ...